في
الأحد 10 شوال 1439 / 24 يونيو 2018

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
الأخبار
خطيب المسجد الحرام: لا يجوز استغلال قضية فلسطين لتصفية الحسابات وتكريس الخلافات




خطيب المسجد الحرام: لا يجوز استغلال قضية فلسطين لتصفية الحسابات وتكريس الخلافات
صحيفة عكاظ أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور صالح بن محمد آل طالب أن دعم المملكة مستمر لقضية القدس، ومواقفها ثابتة على مر العصور، وتسعى بكل جهد من أجل حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه التاريخية، لافتاً إلى أن المملكة دعمت ولا زالت تدعم القضية الفلسطينية وتقف إلى جانب الشعب الفلسطيني دائماً، وتعمل لنصرة قضية القدس التي آمنت بها بصفتها قضية المسلمين الأولى في جميع المحافل الدولية، مؤكداً على الإعلام العربي أن يقوم بدوره في إبراز هذه القضية، فهي قضية العرب الأولى.

وقال آل طالب في خطبة الجمعة بالمسجد الحرام أمس: «إن المسجد الأقصى والأرض المقدسة وفلسطين وبيت المقدس، أرض النبؤات ومسرى الرسول الكريم، وإرثُ الأمةِ الخاتِمة الذي يسكن قلبَ كلِ مسلم».

وأضاف أن الثابت منذ الفتح وحتى المحشر أن بلاد فلسطين ومدينة القدس بلاد إسلامية عربية، والطارئ والاستثناء هو وقوعها في يد غيرهم، وما مضى من تاريخ أكد هذه النبوة وصدّق ذلك الوعد، وإنا لمؤمنون وموقنون أن هذا الوعد سيصدق حتى منتهاه.

وأكد أن الخطوة التي تم اتخاذها أخيراً لتكريس احتلال القدس، خطوة لن تنتج إلا مزيداً من الكراهية والعنف، وستستنزف كثيراً من الجهود والأموال والأرواح بلا طائل، ومضادة للقرارات الدولية، وهو قرار يثير المسلمين في كل مكان ويسلب الآمال في التوصل إلى حلول عادلة، كما أنه انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية، وسيزيد المسلمين والعرب إصراراً على التحرير.

وزاد: «على المخلصين من أمة الإسلام والعقلاء من قادة العالم أن يتداركوا ما يجري من مسلسل التجاوزات والاعتداءات على الأرض والإنسان، وممتلكاته التراثية والدينية، والمعالم الإسلامية، والحفريات الأرضية التي تنخر أساس مسجد عظمه الأنبياء، وقدسه رب السماء».

وشدد على أن قضية فلسطين ليست قضية شعب أو عرق، أو حزب أو منظمة، بل قضية كل المسلمين، ولقد كانت دوماً تستجيش ولاءات المسلمين لبعضهم، تجمع كلمتهم وتوحد صفهم، وهي عنوان تلاحمهم وترابطهم ومحل اتفاقهم، ولا يجوز أن تكون مثاراً لتبادل الاتهامات وتكريس الخلافات، ولا أن تستغل لإسقاطات وتصفية حسابات.

ودعا آل طالب أهل العلم والثقافة والفكر أن يعنوا بما يحفظ للأمة بقاءها وتراثها وحياتها، والواجب المتحتم في زمن الجد والصراع، وهو اليقظة والاجتماع، والعمل الجاد والائتلاف، وترك الخلاف، مشيراً إلى أنه لا يليق بأمة الإسلام أن تغرق في خلافات جانبية ونظرات إقليمية أو أنانية، يجب أن تقدم مصالح الأمة الكبرى على كل مصلحة فرعية، وأن تسمع نداءات الحق والعدل ومبادرات الحزم والعقل بأن تطرح الخلافات وتتوحد الأمة في وجه الأزمات.


خدمات المحتوى
    زيارات 96
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري